Select Page
تحذيرات ببرلين من تبعات اتفاقية أمنية مع القاهرة: حذّر أكبر حزبين ألمانيين معارضين ومنظمات حقوقية دولية حكومة المستشارة أنجيلا ميركل من تسبب اتفاقية أمنية وقعتها مع وزارة الداخلية المصرية في تشجيع نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي على الاستمرار في قمع معارضيه السياسيين، وتفاقم انتهاكات حقوق الإنسان بمصر.

وقال حزب الخضر إن هذه الاتفاقية لا تضمن عدم استخدام النظام المصري ما ستوفره له من معلومات وتقنية لمواصلة انتهاكاته المروعة لحقوق الإنسان، ووصف حزب اليسار الاتفاقية الأمنية “بالخطأ السياسي وتعاون مع نظام دكتاتوري يمارس إرهاب الدولة بحق مواطنيه”.

وحذرت منظمة هيومان رايتس ووتش من أن توقيع الاتفاقية قد يجعل المسؤولين الألمان متواطئين في انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان بمصر.

وحددت الاتفاقية الأمنية 22 مجالا للتعاون بين ألمانيا ومصر، أهمها محاربة الجريمة المنظمة والهجرة غير الشرعية، لكنها ركزت على مكافحة الإرهاب، وقالت برلين إن الاتفاقية تساعد على احترام حقوق الإنسان بمصر، وهو ما نفته منظمات حقوقية.

… اقرأ المزيد

تحذيرات ببرلين من تبعات اتفاقية أمنية مع القاهرة: حذّر أكبر حزبين ألمانيين معارضين ومنظمات حقوقية دولية حكومة المستشارة أنجيلا ميركل من تسبب اتفاقية أمنية وقعتها مع وزارة الداخلية المصرية في تشجيع نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي على الاستمرار في قمع معارضيه السياسيين، وتفاقم انتهاكات حقوق الإنسان بمصر.

وقال حزب الخضر إن هذه الاتفاقية لا تضمن عدم استخدام النظام المصري ما ستوفره له من معلومات وتقنية لمواصلة انتهاكاته المروعة لحقوق الإنسان، ووصف حزب اليسار الاتفاقية الأمنية “بالخطأ السياسي وتعاون مع نظام دكتاتوري يمارس إرهاب الدولة بحق مواطنيه”.

وحذرت منظمة هيومان رايتس ووتش من أن توقيع الاتفاقية قد يجعل المسؤولين الألمان متواطئين في انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان بمصر.

وحددت الاتفاقية الأمنية 22 مجالا للتعاون بين ألمانيا ومصر، أهمها محاربة الجريمة المنظمة والهجرة غير الشرعية، لكنها ركزت على مكافحة الإرهاب، وقالت برلين إن الاتفاقية تساعد على احترام حقوق الإنسان بمصر، وهو ما نفته منظمات حقوقية.

تحذيرات ببرلين من تبعات اتفاقية أمنية مع القاهرة: حذّر أكبر حزبين ألمانيين معارضين ومنظمات حقوقية دولية حكومة المستشارة أنجيلا ميركل من تسبب اتفاقية أمنية وقعتها مع وزارة الداخلية المصرية في تشجيع نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي على الاستمرار في قمع معارضيه السياسيين، وتفاقم انتهاكات حقوق الإنسان بمصر.