Select Page

أصيب 16 فلسطينيا على الأقل في اشتباكات في الضفة الغربية المحتلة، خلال احتجاجات على اعتراف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وتفيد تقارير بأن معظم الإصابات سببها الغاز المسيل للدموع وطلقات الرصاص المطاطي، ولكن شخصا واحدا على الأقل أصيب بطلقات الرصاص الحي.

ونشرت إسرائيل مئات من القوات الإضافية في الضفة الغربية.

وقوبل إعلان ترامب بغضب واسع النطاق في العالم بعد أن غير السياسة التي كانت متبعة لعقود تجاه تلك القضية الحساسة، خاصة من حلفاء أمريكا التقليديين، بريطانيا، وفرنسا، والسعودية.

ودعا قائد حركة المقاومة الفلسطينية الإسلامية، حماس، إسماعيل هنية إلى انتفاضة جديدة، وجاءت الدعوة في مؤتمر صحفي عقد في غزة.

ووصفت حركة الجهاد الإسلامي في غزة القرار الأمريكي بأنه “شهادة وفاة لمشروع التسوية”.

وقد استمرت الانتفاضة الفلسطينية الأولى ضد الاحتلال الإسرائيلي من عام 1987 إلى 1993، أما الثانية فبدأت في عام 2000.

ويلتزم الفلسطينيون في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة بإضراب عام شمل جميع مرافق الحياة في الأراضي الفلسطينية واحتجاجات لمدة ثلاثة أيام. اقرأ المزيد … 

أصيب 16 فلسطينيا على الأقل في اشتباكات في الضفة الغربية المحتلة، خلال احتجاجات على اعتراف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بالقدس عاصمة لإسرائيل. وتفيد تقارير بأن معظم الإصابات سببها الغاز المسيل للدموع وطلقات الرصاص المطاطي، ولكن شخصا واحدا على الأقل أصيب بطلقات الرصاص الحي. ونشرت إسرائيل مئات من القوات الإضافية في الضفة الغربية. وقوبل إعلان ترامب بغضب واسع النطاق في العالم بعد أن غير السياسة التي كانت متبعة لعقود تجاه تلك القضية الحساسة، خاصة من حلفاء أمريكا التقليديين، بريطانيا، وفرنسا، والسعودية. ودعا قائد حركة المقاومة الفلسطينية الإسلامية، حماس، إسماعيل هنية إلى انتفاضة جديدة، وجاءت الدعوة في مؤتمر صحفي عقد في غزة. ووصفت حركة الجهاد الإسلامي في غزة القرار الأمريكي بأنه “شهادة وفاة لمشروع التسوية”. وقد استمرت الانتفاضة الفلسطينية الأولى ضد الاحتلال الإسرائيلي من عام 1987 إلى 1993، أما الثانية فبدأت في عام 2000. ويلتزم الفلسطينيون في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة بإضراب عام شمل جميع مرافق الحياة في الأراضي الفلسطينية واحتجاجات لمدة ثلاثة أيام.